الخميس، 30 يونيو، 2011

ابن تيمية...يُوصي بترك مستحب عن النبي...لأجل مخالفة الرافضة :)

ترك مستحب مروي عن النبي...حتى لا تتشبه بالرافضة

تعليقي: سبحان الله...النبي يُوصِي المسلمين بالمستحبات حتى يفوزوا عند الله بالرضوان...لكن إبن تيمية يعتربها مفسدة إذا عمل بها الرافضي...وهل كان النبي والعياذ بالله جاهلا بالمستقبل حتى تكون أنت أعلم منه وتُشرع ما تريد وتترك من سنة النبي ما تشتهي؟؟!!
وكأنهم هم أعرف من النبي :)

ثم قال: (أي إبن تيمية)  إنه إذا كان في فعل مستحب مفسدة راجحة لم يصر مستحباً، ومن هنا ذهب من ذهب من الفقهاء إلى ترك بعض المستحبات إذا صارت شعاراً لهم (أي للرافضة) ، فإنه لم يترك واجباً بذلك، لكن قال في إظهار ذلك مشابهة لهم، فلا يتميز السني من الرافضي، ومصلحة التمييز عنهم لأجل هجرانهم ومخالفتهم أعظم من مصلحة هذا المستحب، وهذا الذي ذهب إليه يحتاج إليه في بعض المواضع إذا كان في الاختلاط والاشتباه مفسدة راجحة على مصلحة فعل ذلك المستحب، لكن هذا أمر عارض لا يقتضي أن يجعل المشروع ليس بمشروع دائماً)

"منهاج السنة النبوية"
(4/149.150.154)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق