الثلاثاء، 5 يوليو، 2011

بين ثورة أحرار البحرين وثورة أحرار سوريا


يامن تُعِيبُ على من وقف مع ثورة البحرين سابقا وحاليا ولم يقف مع ثورة سوريا.









أنت كنت في عكس موقفه حيث انك كنت ضد ثورة البحرين سابقا وحاليا، والآن مع ثورة سوريا









تقول لمن لم يقف مع ثورة سوريا لماذا التمييز؟؟!!









ويقول لك من يقف مع ثورة البحرين لماذا التمييز؟؟!!









فلا انت افضل منه في موقفه ولا هو افضل منك في موقفك









حيث هو نظر إليها نظرة طائفية "خطابي لمن لا يتفاعل مع المظلومين في سوريا"



وانت كذلك تنظر لها نظرة طائفية "خطابي لمن لا يتفاعل مع المظلومين في البحرين"

















فأنت وشيوخ الدين على مذهبك ممن أخذت موقفك هذا طائفيين.  



وهو وشيوخ الدين على مذهبه ممن أخذ موقفه هذا طائفيين. 















والانسان المُنصِفُ هو من يقف ضد الظلم وان كان الظالم من ابناء طائفته.









ويقف مع الحق والعدل وان كان المظلوم والعدالة تأتي من غير ابناء طائفته.









وتُعيب على ثورة البحرين انهم عملاء لإيران









ويُعيب عليك ان ثورة سوريا عملاء للسعودية











أَفَنَجْعَلُ الْمُسْلِمِينَ كَالْمُجْرِمِينَ (35) مَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ (36)





فلا حق له عليك بإنتقادك



ولا حق لك عليه بإنتقاده





فمن حيث المبدأ انت هو



وهو انت









فهو ليس على حق









وانت لست على حق















فالإنصاف ان تكون مع المظلوم ضد الظالم



وان يكون هو مع المظلوم ضد الظالم









مسلما كان او مسيحيا او غيره من الملل









الناس صنفان: إما أخ لك في الدين أو نظير لك في الخلق...

من روائع نهج البلاغة للامام علي







ولكن لأنك أَجَزّتَ وأَبَحّتَ وحَللتَ الظلم على أفراد ثورة البحرين





هو ايضا اجاز واباح وحلل الظلم على أفراد ثورة سوريا









انت وهو غير منصفين















انت وهو بعيدين عن تعاليم الاسلام السمحاء









انت وهو لم تتخلقوا بأخلاق النبي الرحيم الذي كان يزور جاره اليهودي عند مرضه









انت وهو بعيدين عن دين الحب والعطف





ولكن دعني أقول لك...فهو قبل ثورة البحرين، لم يكن ينظر لثوار تونس وليبيا ومصر أنهم متظاهرين من مذهب أهل السنة الكرام،



بل كان ينظر لهم أنهم اصحاب حق، ومن حقهم المطالبة بحقوقهم،

وعندما وصل الأمر إلى ثورة البحرين، نظرت أنت لها بنظرة طائفية تختلف عن نظرتك السابقة لثورة مصر وتونس وليبيا، فعندها تأثر سلبيا (هو) بنظرتك وتألم بعدم إنصافك لأهل ملته "مع العلم بأن ثورة البحرين فيها سنة وشيعة" فلم يُنصَفك في دعمه لثورة سوريا...

فالجزاء من جنس العمل



ودمتم سالمين


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق