الأحد، 31 يوليو، 2011

گُريشنا وگُريشهم

گُريشنا وگُريشهم

گريش"وجبة تيمنا بقدوم شهر رمضان ورحيل ايام عدم الصيام"

حفلة وداع العزوبية بأمريكا

گريش احتفال يحتفل به المسلمون بالكويت من خلال وجبة فيها ما لذ وطاب من انواع الاكل...استعدادا لدخول شهر رمضان ورحيل آخر يوم من شعبان

وكأنهم يقولون لا للطعام في رمضان

ولكنهم في الحقيقة يُقبِلون على الطعام بنهم وجشع وكأنهم في سباق او كأن بطونهم عدوٌ لهم

فــ كان في السابق شهر رمضان شهر الجوع والعطش...لكنه في ايامنا هذه شهر انواع الطعام وانواع الغضب والشتم والسُباب. 

وتجد آخر الليل حاويات قمامة بيوت الصائمين ممتلئة بأنواع الطعام الزائد وهم في غفلة عن الجائعين المحتاجين لذلك الطعام الفائت. 

فــ گريش الحالي لا يُمثل حفلة الوداع للأكل كما كان سابقاً. 


اما حفلة وداع العزوبية في امريكا هو كما تعلم عزيزي يقوم به الرجل المُقبِل على الزواج كحفلة مع اصدقائه في حفلة غناء ورقص لوداع ايام عدم ارتباطه بزوجة في السابق. 

وتقوم به المرأة العزباء ايضا مع صديقاتها لوداع عزوبيتها من خلال احضار راقص مختص يرقص لهم بتعرية جسده لهن، أي انك ايتها العزباء المقبلة على الزواج هذه آخر مرة ترين فيها جسد رجل غريب عنك من منظور شهواني... لانك سوف ترتبطين برجل كزوج مدى الحياة. 

فبعد الحفلة يلتزم الاعزب والعزباء عند زواجهم ببعض بالالتزامات الزوجية وودعوا العزوبية. 

في النهاية

هم طبقوا گُريشهم"حفلة وداع العزوبية" بإلتزاماتهم الزوجية

ونحن لم نطبق حفلة وداع عزوبيتنا "گُريشنا" بدخولنا لشهر رمضان


ودمتم سالمين


Sent from my iPhone

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق