الثلاثاء، 22 نوفمبر، 2011

مجموعة من الإثباتات في جواز التوسل بالنبي والصالحين




مجموعة من الإثباتات على جواز التوسل بالنبي والصالحين

رقم الحديث: 167
(حديث موقوف) حَدَّثَنِي مُحَمَّدُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ الأَنْمَاطِيُّ ، وَعَمْرُو بْنُ الْجُنَيْدِ بْنِ عِيسَى ، قَالا : ثنا مُحَمَّدُ بْنُ خِدَاشٍ ، ثنا أَبُو بَكْرِ بْنُ عَيَّاشٍ ، ثنا أَبُو إِسْحَاقَ السَّبِيعِيُّ ، عَنْ أَبِي شُعْبَةَ ، قَالَ : كُنْتُ أَمْشِي مَعَ ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا ، فَخَدِرَتْ رِجْلُهُ ، فَجَلَسَ ، فَقَالَ لَهُ رَجُلٌ : اذْكُرْ أَحَبَّ النَّاسِ إِلَيْكَ . فَقَالَ " يَا مُحَمَّدَاهُ فَقَامَ فَمَشَى " .

الكتب » عمل اليوم والليلة لابن السني  » بَابُ : مَا يَقُولُ إِذَا خَدِرَتْ رِجْلُهُ


http://islamweb.net/hadith/display_hbook.php?hflag=1&bk_no=488&pid=127002

====================================

محمد متولى الشعراوى - مسألة التوسل بالنبى


http://www.youtube.com/watch?v=4SdsK33SFGc&feature=youtube_gdata_player


====================================
معجم شيوخ الذهبي
الإمام شمس الدين محمد بن احمد بن عثمان الذهبي
وقد سُئِل أحمد بن حنبل عن مس القبر النبوي وتقبيله فلم ير بذلك بأسا، رواه عنه ولده عبدالله بن أحمد

http://twitpic.com/7171ti
====================================
شفاء السقام في زيارة خير الأنام
السبكي
جواز التوسل والاستعانة والتشفع بالنبي(ص)
وهو من الأمور الحسنة المعلومة لكل ذي دين

====================================
التوسل في كتاب
المواهب اللدنية 
بالمنح المحمدية
العلامة أحمد بن محمد القسطلاني
====================================

التوسل في الموسوعة الفقهية لوزارة الأوقاف الكويتية

http://whabeya.blogspot.com/2011/09/blog-post_28.html

====================================

الشيخ الدكتور محمد بن عبدالغفار الشريف

http://www.dralsherif.net/Fatwa.aspx?SectionID=4&RefID=327


====================================
التوسل والتبرك
عند ابن الجوزي
كتاب صفة الصفوة


http://whabeya.blogspot.com/2011/11/blog-post_22.html
====================================

مسند الدارمي
المعروف بـ:
(سنن الدارمي)
تأليف
الإمام الحافظ أبو محمد عبدالله بن عبدالرحمن بن الفضل بن بهرام الدارمي
15- باب: ما أكرم الله تعالى نبيه(ص) بعد موته
تعليم أم المؤمنين السيدة عائشة للصحابة التوسل بالنبي
====================================


من الأدلة على جواز التوسل برسول الله صلى الله عليه وسلم في حياته وبعد مماته في حضرته أو في غير حضرته ، الحديث الذي أخرجه الحافظ الطبراني في معجميه وصححه وفيه أن الأعمى شكى إلى رسول الله ذهاب بصره فعلمه النبي أن يذهب إلى الميضأة ويتوضأ ثم يصلي ركعتين ثم يتوسل به، فذهب فتوسل به في حالة غيبته وعاد إلى مجلس النبي وقد أبصر، وكان مما علمه رسول الله أن يقول: اللهم إني أسألك وأتوجه إليك بنبيك محمد نبي الرحمة، يا محمد إني أتوجه بك إلى ربي في حاجتي لتُقضى لي. ففي هذا الحديث النبي هو الذي علم الأعمى التوسل ، ولو كان التوسل شركا لما أرشد النبيُ إليه ولا أمر بفعله ولا علمه لأمته، ثم زد على ذلك أن الأعمى لم يتوسل بالنبي في حضرته، بل ذهب إلى الميضأة فتوضأ وصلى ودعا باللفظ الذي علمه إياه رسول الله بلفظ يا محمد، ثم دخل على النبي صلى الله عليه وسلم وقد أبصر والنبي لم يفارق مجلسه لقول راوي الحديث عثمان بنِ حنيف: فوالله ما تفرقنا وطال بنا الحديث حتى دخل علينا الرجل كأنه لم يكن به ضرّ قطّ. ومما يدل أيضا أن الأعمى توسل بالرسول في غير حضرته قوله يا محمد لأنه لا يجوز نداء النبي مشافهة في حضرته بقول يا محمد للنهي الذي ورد في القرآن عن ذلك، وهذا النداء أي نداء النبي بلفظ يا محمد في غير حضرته معروف عند الوهابية فقط أنه شرك وكفر ومعروف عندهم وعند المسلمين تكفير من يأمر بفعل الكفر أو يستحسنه، وهنا قد يسأل سائل: ما حكم رسول الله عند الوهابية وهو الذي أمر الأعمى وأرشده وعلمه أن يقول يا محمد في غيبته؟! وما حكم الصحابة والسلف الصالح والتابعين وأتباع التابعين وعلماء المسلمين وعوامهم الذين استحسنوا هذا الفعل إلى يومنا هذا؟ نعوذ بالله من جهل من لا يرضى بما رضي به رسول الله ونعوذ بالله من سوء فهمهم وعدم تعقلهم ما يقولون، ومثل هؤلاء لا يحسن من أحد أن يقلدهم ولا ينظر في كلامهم إلا من له رتبة التمييز بين الحق والباطل وإلا هلك وهو لا يشعر.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق