الجمعة، 5 أغسطس، 2011

هل نحن أبناء زنا المحارم؟ والجواب الشيعي للشبهة

منقول من موقع للملحدين، وتم وضعه هنا لأن رابط ذلك الموقع محجوب..ونزولا عند طلب أحد الأخوه

http://ladeenion1.blogspot.com/2011/07/blog-post_30.html?spref=tw

هل نحن أبناء زنا المحارم؟!

* هل يستطيع الملحد أو اللاديني أن ينكح أمه أو أخته ؟؟
وإذا كان الجواب بالنفي , فمالذي يمنعه من ذلك طالما لا دين له يردعه عن فعل المحرمات ؟؟

كثيرا ما يطرح الزملاء الدينيون [في منتدى اللادينيين العرب] مثل هذه التساؤلات - المغلوطة ولا شك - للتدليل على أن الدين هو المصدر الأساسي و المحرك الأول لأخلاق الناس وأن من لا دين له الضرورة لا أخلاق له وكنت في فترة تديني أمقت الملاحدة و اللادينيين و الوجوديين ومن دار في فلكهم متهما إياهم بالإنحلال الأخلاقي و الفجور والعبثية والضياع .

ما أريد أن اقوله هنا هو أن القرآن - والتالي الإسلام - ليس بريئا من التهمة التي ألصقها بأعدائه الأبديين !!

لقد كان آدم وحواء أول البشر على سطح الأرض - حسب الرواية الدينية - وحين تزاوجا أنجبا قابيل وأخت توأم معه ثم هابيل وأخت توأم معه كذلك ولكي يستمر النسل في بني آدم ولا تفنى البشرية كان على كل أخ أن يتزوج بأخته الغير التوأم !! 

ويبدو أن قابيل أخذته الغيرة من أخيه هابيل لأنه ربما تزوج الأخت الأكثر جمالا فقتله وتزوج الإثنتين يعني كما يقول المسلمون ( وأن تجمعوا بين الأختين )

وهنا تراودني مجموعة من التساؤلات المحرجة أردت أن أشرك فيها أخوتي المتدينين !!

1- هل نحن كلنا أبناء القاتل قابيل بفرض أن هابيل قتل قبل أن ينكح أخته ؟؟
2- هل نحن أبناء زنا المحارم الذي مارسه قابيل على أختيه ؟؟
3- هل ورط محمد نفسه حينما نبنى نظرية آدم وحواء كأول البشر ؟؟
4- أين الأخلاق الدينية هنا في هاته القصة ؟؟ أم أن الضرورات تبيح المحظورات ؟؟
5- تخيل عزيزي الديني أنك مكان هابيل فهل تستطيع أن تتزوج ...... ؟؟
----
** لِمَ لم يخلق الله بكل بساطة رجلين وامراتين ليتجنب تناسل الاخوة
ما حكمة الإله من وراء زواج الاخوة ؟
آه نسيت الجواب سيكون لحكمة يعلمها هو ولا تسألوا عن اشياء ان تبدو لكم تسؤكم - الآية المطمِسة للعقل

جميع هذه القصص الدينية غريبة جدا، مليئة بالالغاز وتخلو من المنطق والموضوعية

المصدر: منتدى اللادينيين العرب
كتابة
* oulouhi_ladeeni
** Blue Bird

================================

وهنا رد علماء الشيعة بخصوص نسل وذرية النبي آدم كيف نشأت


وفي العلل عن الصادق عليه السلام أنه سئل عن بدو النسل من ذرية آدم وقيل له ان عندنا اناسا يقولون ان الله تعالى أوحى إلى آدم أن يزوج بناته من بنيه وأن هذا الخلق أصله كله من الاخوة والاخوات فقال سبحان الله وتعالى عن ذلك علوا كبيرا يقول من يقول هذا ان الله عز وجل جعل أصل صفوة خلقه واحبائه وانبيائه ورسله والمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات من حرام ولم يكن له من القدرة ما يخلقهم من الحلال وقد أخذ ميثاقهم على الحلال والطهر الطاهر الطيب والله لقد نبئت ان بعض البهائم تنكرت له اخته فلما نزل عليها ونزل كشف له عنها وعلم أنها اخته أخرج غرموله (2) ثم قبض عليه بأسنانه ثم قلعه ثم خر ميتا ، وفي رواية اخرى 
____________
 (2) العزمول بالضم الذكر (ق) . 



( 416 )

عنه عليه السلام ما يقرب منه مع تأكيد بليغ في تحريم الاخوات على الاخوة وانه لم يزل كذلك في الكتب الأربعة المنزلة المشهورة وان جيلا من هذا الخلق رغبوا عن علم أهل بيوتات الانبياء وأخذوا من حيث لم يؤمروا بأخذه فصاروا الى ما قد ترون من الضلال والجهل وفي آخرها ما أراد من يقول هذا وشبهه الا تقوية حجج المجوس فما لهم قاتلهم الله ، ثم قال ان آدم ولد له سبعون بطنا في كل بطن غلام وجارية إلى أن قتل هابيل فلما قتل هابيل جزع آدم على هابيل جزعا قطعه عن اتيان النساء فبقي لا يستطيع أن يغشى حواء خمسمائة عام ثم تجلى ما به من الجزع فغشي حواء فوهب الله له شيثا وحده وليس معه ثان واسم شيث هبة الله وهو أول وصي أوصى إليه من الآدميين في الأرض ثم ولد له من بعد شيث يافث ليس معه ثان فلما أدركا وأراد الله عز وجل أن يبلغ بالنسل ما ترون وأن يكون ما قد جرى به القلم من تحريم ما حرم الله عز وجل من الاخوات على الأخوة أنزل بعد العصر في يوم الخميس حوراء من الجنة اسمها نزلة فأمر الله عز وجل آدم أن يزوجها من شيث فزوجها منه ثم أنزل بعد العصر من الغد حوراء من الجنة اسمها منزلة فأمر الله عز وجل آدم أن يزوجها من يافث فزوجها منه فولد لشيث غلام وولد ليافث جارية فأمر الله تعالى آدم حين أدركا أن يزوج ابنة يافث من ابن شيث ففعل وولد الصفوة من النبيين والمرسلين من نسلهما ومعاذ الله أن يكون ذلك على ما قالوا من أمر الاخوة والاخوات .




======
وأيضا من نفس الموقع الشيعي الجعفري

في العلل والعياشي عنه عليه السلام قيل له ان الناس يزعمون أن آدم زوج ابنته من ابنه فقال قد قال الناس ذلك ولكن أما علمت أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال لو علمت أن آدم زوج ابنته من ابنه لزوجت زينب من القاسم وما كنت لأرغب عن دين آدم .
=====

http://www.rafed.net/books/olom-quran/al-safi-01/27.html

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق