الخميس، 11 أغسطس، 2011

صفة الوجه لله تعالي - القرني

هل يعد هذا تأويل من ابن تيمية لصفة الوجه في قوله ( كل شيء هالك إلا وجهه ) !!!!
 
 
 
قال في مجموع الفتاوى ج2-ص433 :
 
( فَقَوْلُهُ : { كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إلَّا وَجْهَهُ } أَيْ دِينَهُ وَإِرَادَتَهُ وَعِبَادَتَهُ وَالْمَصْدَرُ يُضَافُ إلَى الْفَاعِلِ تَارَةً وَإِلَى الْمَفْعُولِ أُخْرَى )
 
 
 
بينما يقول السلفي الوهابي عائض القرني في
 
 
التفسير الميسر :
 
( ولا تعبد مع الله معبودًا أخر; فلا معبود بحق إلا الله, كل شيء هالك وفانٍ إلا وجهه, له الحكم, وإليه ترجعون من بعد موتكم للحساب والجزاء. وفي هذه الآية إثبات صفة الوجه لله تعالى كما يليق بكماله وعظمة جلاله )
 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق